اغتيال عدة قيادات سابقة في درعا خلال اليومين الماضيين.. فمن المسؤول؟

أخبار سوريا
عناصر من الجيش السوري الحر في درعا (أرشيفية)

أفادت مصادر خاصة لحلب اليوم، أن مسلحين مجهولين، أطلقوا الرصاص على قياديين سابقين في الجيش السوري الحر.

وقالت المصادر إن القيادي السابق في كتيبة شهداء داعل “فادي الشحادات” الملقب بـ “فادي السارة” والقيادي السابق في كتيبة أحفاد حمزة “مزيد الجاموس” تعرضا لإطلاق نار أثناء قيادتهما سيارة في مدينة داعل.

وأشارت المصادر إلى إصابة “السارة والجاموس” بـ إصابات خطيرة، نقلا على إثرها إلى مشفى بلدة طفس المجاورة.

وكانا القياديين المذكورين، أجريا تسويات مع قوات النظام في مدينة داعل وانضما مؤخراً إلى صفوف “الفرقة الرابعة” التابعة لها.

وفي سياق متصل ذكر مصدر خاص لحلب اليوم، أن مجهولين قاموا ليلة أمس، بإلقاء قنبلة يدوية وإطلاق الرصاص على منزل المدعو “يوسف العدوي” في بلدة طفس بريف درعا الغربي.

وأوضح المصدر، أن “العدوي” معروف بعلاقته الوطيدة بأجهزة مخابرات النظام و بالأخص فرع المخابرات الجوية .

يذكر أن مسلحين مجهولين، اغتالوا يوم أمس الأحد، القيادي السابق في جيش الثورة التابع للجيش السوري الحر، “محمد نور البردان” الملقب “أبو النور” وذلك بإطلاق النار عليه أمام منزله في بلدة طفس.

يذكر أن “البردان” كان قد حصل على بطاقة تسوية وانضم للفرقة الرابعة في قوات النظام بعد سيطرة النظام على محافظة درعا في تموز العام الماضي.

وتشهد محافظة درعا عمليات اغتيال متكررة تستهدف بعضها أشخاصاً تابعين لقوات النظام بينما تستهدف أخرى قياديين سابقين في “الحر”، ينفذ غالبيتها مجهولون، وسط اتهامات من قبل ناشطين بمسؤولية النظام عن معظمها.

القيادس السابق في جيش الثورة “فادي السارة”

 

القيادي السابق في جيش الثور “محمد البردان” الملقب “أبو النور”

    Login

    Welcome! Login in to your account

    Remember meLost your password?

    Don't have account. Register

    Lost Password

    Register