دراسة أممية: الأوزون يتعافى وثقبه سيزول بالكامل في هذا التاريخ

أخبار منوعات

أظهرت دراسة حديثة للأمم المتحدة، تعافياً بطيئاً في طبقة الأوزون التي تحمي الكرة الأرضية من أشعة الشمس المسرطنة.

وتشير الدراسة إلى أن الحظر على تصنيع المنتجات الكيميائية الضارة، أسفر عن تعافي ثقب الأوزون بمعدل من 12 إلى 3% لكل عقد، وسط توقعات بتعافيه تماماً بحلول 2060.

وكانت ثمانينات القرن الماضي شهدت اكتشاف ثقب الأوزون فوق القارة القطبية الجنوبية، بسبب المواد الكيميائية الضارة التي كانت تتصاعد في الغلاف الجوي.

وقد سمح ثقب الأوزون لكميات كبيرة من الأشعة فوق البنفسجية بالوصول إلى الأرض، وارتبط بزيادة في تشخيص سرطان الجلد.

وقال تقرير الأمم المتحدة: “إن ثقب الأوزون في أنتاركتيكا يتعافى، ونتيجة لبروتوكول مونتريال، تم تجنب المزيد من استنفاد الأوزون الشديد في المناطق القطبية”.

وأوضح التقرير أنه من المتوقع أن يتلاشى ثقب الأوزون فوق القطب الجنوبي تدريجياً حتى يعود إلى مستويات 1980 بحلول 2060.

وبحسب المعدلات المتوقعة، من المقرر أن يشفى نصف الكرة الشمالي ونصف الأوزون في خط العرض تمامًا بحلول عام 2030 متبوعًا بنصف الكرة الجنوبي في الخمسينات والمناطق القطبية بحلول عام 2060.

أضف تقييم:

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Don't have account. Register

Lost Password

Register