دراسة جديدة تكشف طريقة انتقال فيروس كورونا داخل الجسم

أخبار أخبار منوعات

اكتشف باحثون من جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو الأمريكية أن الخلية البشرية بعد إصابتها بفيروس كورونا فإنها تفرز ما يشبه المخالب متعددة الأطراف تشبه المسامير، وهي تحتوي على جزئيات من الفيروس، لتساعده على التفشي في مختلف أجزاء الجسم، وفقاً لصحيفة لوس أنجلوس تايمز.

وأكد الباحثون أن الفيروس يحول الخلايا المصابة إلى خلية “زومبية” مشوه تستخدم تلك المخالب المتدفقة التي تحتوي على جزء من الفيروس، لإصابة الخلايا المجاورة، وحقن السم في مراكز القيادة الوراثية لتلك الخلايا، وبالتالي خلق زومبي آخر.

وقال مؤلفو الدراسة الجديدة، التي تم نشرها في مجلة “cell” إن الفيروس التاجي يبدو أنه يستخدم هذه المخالب المنتشرة حديثًا لتعزيز كفاءته في التقاط الخلايا الجديدة وإصابتها قبل أن يقتل الخلية.

ويعتقد العلماء أيضًا أنهم حددوا العديد من الأدوية التي يمكن أن تعطل إنتاج هذه المخالب التي تساعد الفيروس في الانتشار، مشيرين إلى أن هذه المركبات التي تم تصميم العديد منها كعلاجات للسرطان، من المرجح أن تعمل في منع الإشارات الكيميائية التي تنشط لإنتاج هذه المخالب.

من بين الأدوية السبعة التي تم تحديدها على أنها يمكن أن تكون مفيدة ضد COVID-19 هي “Silmitasertib”، وهو دواء لا يزال قيد التجربة في التجارب السريرية المبكرة كعلاج لسرطان القناة الصفراوية وشكل من أشكال سرطان دماغ الأطفال، و “ralimetinib”، وهو دواء للسرطان و “gilteritinib” يتم تسويقه باسم “Xospata”، وهو دواء مستخدم بالفعل لعلاج سرطان الدم النخاعي الحاد.

وينبثق البحث الجديد من جهد طموح لتحديد علاجات واعدة للفيروس باستخدام “علم البروتينات”، والتفاعلات بينها، ونجح العلماء في تحديد الإشارات الكيميائية وسلسلة الأحداث المتتالية التي تحدث عندما يلتقي الفيروس بخلية مضيفة ويتفوق عليها، ثم بحثوا عن مركبات دوائية يمكنها تشويش تلك الإشارات الكيميائية وتعطيل عملية نقل العدوى.

ويشير اكتشاف أن الفيروس التاجي يبدأ في انتشار من خلال هذه المخالب إلى أنه قد طور، في مرحلة ما أكثر من طريقة لضمان انتقاله بسرعة من خلية إلى أخرى.

اترك تعليقاً:

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Don't have account. Register

Lost Password

Register