السويد.. لاجئ سوري يلمع اسمه في عالم الفروسية

أخبار في المهجر
الشاب السوري “غسان الحسين” – كومبس

حصل الشاب السوري “غسان الحسين” على وظيفة مدرّب وفارس في الفريق السويدي “Niklas Jonsson” لتفتح أمامه مجالات أوسع، وذلك بعد ثلاث سنوات من لجوئه إلى السويد، حيث عمل لاحقاً، في أحد أكبر مزارع الخيول في السويد “Lovisaholm”، بحسب موقع “كومبس” الإخباري.

وأضاف الموقع، أن تميز الشاب السوري في عالم الفروسية بالسويد، أثار اهتمام الصحافة السويدية، التي سلطت الضوء على مهارته وقدرته في وقتٍ قصير من تحقيق خطوات متقدمة في البلد الذي لجأ إليه.

وأشار إلى أن الشاب غسان حقق النجاح مستفيداً من خبرته في هذا المجال والتي اكتسبها في سوريا والإمارات العربية المتحدة التي جاء منها إلى السويد، إذ نقل الموقع عن الشاب قوله إنه تمكن بعد وصوله إلى السويد بحوالي أسبوع من الحصول على عمل في مزرعة خيول.

ويضيف “الحسين”، “بالطبع لم تكن الوظيفة التي حلمت بها ولكن كنت أفكر في ممارسة رياضة ركوب الخيل والمشاركة في البطولات، وقد حصلت على هذه الفرصة من خلال تلك الوظيفة، وبعدها حصلت على فرص أكثر من خلال مشاركتي في بطولات عديدة ومشاركات تدريبية”.

ويعتبر “غسان” أن الرياضة تلعب دوراً في نجاح اللاجئ أو المهاجر في الاندماج بالبلد الجديد الذي يعيش فيه، حيث من خلال ممارسة رياضة ما يمكن تكوين صداقات والاختلاط بالمجتمع السويدي، حسب رأيه.

الجدير بالذكر أن الكثير من السوريين في أماكن لجوئهم، حققوا كثيراً من الإنجازات على مستوى الدول التي لجؤوا إليها، في مسعى منهم لتحقيق أحلامهم التي لم يقدروا على تحقيقها في سوريا.

المصدر: كومبس

    Login

    Welcome! Login in to your account

    Remember meLost your password?

    Don't have account. Register

    Lost Password

    Register