مؤتمر صحفي لرئيس هيئة التفاوض السورية حول اللجنة الدستورية (فيديو)

أخبار سوريا
“نصر الحريري” رئيس الهيئة العليا للمفاوضات خلال المؤتمر الصحفي

استعرض “نصر الحريري” رئيس الهيئة العليا للمفاوضات السورية، اليوم الاثنين، آخر مستجدات العملية السياسية المتمثلة بتشكيل اللجنة الدستورية والأوضاع في إدلب، في مؤتمر صحفي عقده في مدينة إسطنبول.

وأكد “الحريري” خلال المؤتمر الذي تابعته “حلب اليوم“، أن مواد قرار مجلس الأمن 2254 تنص على تشكيل لجنة دستورية، مستعرضاً المعاناة التي يتعرض لها الشعب السوري “كاستمرار البراميل المتفجرة والتنظيمات المتشددة كداعش والقاعدة والميليشيات الإيرانية التي تقتل الشعب السوري وحزب العمال الكردستاني ومساعيه الانفصالية التدميرية”، وغيرها. 

وأشار إلى أن اللجنة الدستورية بحاجة إلى أن تعمل بشكل متواصل ومستمر بجدول زمني واضح وهو 6 أشهر، وأوضح أن الهيئة تعاملت مع الأمم المتحدة بمسؤولية وأبدت الكثير من المرونة وتمسكت بطموحات الشعب السوري. 

وشدد على أن الهيئة اعتمدت في اختيارها لأعضاء اللجنة، أن يكون هناك طيفٌ واسعٌ من الشخصيات السياسية والقانونية والمجتمعية والمدنية بما يكفي لأن تكون متوازنة. 

وأضاف أن اللجنة الدستورية تعتبر تقدماً في العملية السياسية “وتفتح باباً صغيراً للأمل.. الأمل أن يكون هناك تقدمات أخرى خلال الفترة القريبة القادمة”، ونوه إلى أنه لا تزال هناك تحديات كبيرة أمام عمل اللجنة بارتباطها مع ملفات أخرى كموضوع الحكم الانتقالي والانتخابات الحرة النزيهة بإشراف الأمم المتحدة.

وتابع أن استمرار رغبة النظام بالتعطيل، من أهم المخاوف والتحديات التي تواجهها اللجنة، “إضافةً لإمكانية استخدامها من المحور الذي يدعم النظام كورقة من أجل استجلاب أموال إعادة الإعمار أو الدفع باللاجئين للعودة إلى مناطق غير آمنة بشكل غير طوعي وغير كريم”. 

واعتبر “الحريري” أن تشكيل اللجنة “تقدم إيجابي وفرصة لفتح مفاوضات مباشرة سورية سورية حول الدستور الذي يتضمن السلطة التشريعية والقضائية والحقوق والحريات وغيرها”، مشيراً إلى أن هناك فرصة لبناء نظام سياسي جديد من البوابة الدستورية ومنها يمكن أن ندخل إلى باقي القضايا المتعلقة بتطبيق القرار 2254.

وحول ملف المعتقلين، قال “الحريري” إن الهيئة تعمل مع الأمم المتحدة ومع المجتمع الدولي على تفعيل ملف المعتقلين، “آملين أن يتم إطلاق سراح دفعة كبيرة من المعتقلين من الأطفال والنساء والشيوخ والمرضى تزامناً مع انطلاق اللجنة الدستورية ليكون دافعاً ويزيد ثقة الشعب السوري باللجنة”. 

ونوه إلى أنه يتم العمل على عقد أول لقاء للجنة الدستورية في 30 الشهر، وأضاف أن “جميع الأطراف تتحضر لهذا اللقاء ولدينا في هيئة المفاوضات في 8 من الشهر القادم اجتماع يضم اللجنة الدستورية وعدداً من المستشارين السوريين لأن هذا الدستور ليس لهيئة المفاوضات إنما للشعب السوري”. 

وأردف أن اللجنة تعمل على التحضير لكيفية الانطلاق إلى مناقشة القضايا الأخرى في 2254، وأردف: “وأعني السلة الأولى الحكم الانتقالي والثانية موضوع الانتخابات وقامت هيئة المفاوضات بتحضيرات واسعة على مستوى هيئة الحكم الانتقالي والبيئة المحايدة والآمنة اللازمة لإجراء الاستفتاء وعودة اللاجئين والمشاركة في الانتخابات بالمستقبل بحرية وعدالة وأمان”.

وتطرق “الحريري” خلال المؤتمر إلى موضوع “إدلب”، وأشار إلى أنه أولوية للهيئة في الأمم المتحدة في نيويورك، وهناك ضغوط دولية وأممية من أجل الالتزام بخفض التصعيد في إدلب، مشدداً على أنه “لا تزال هناك رغبة من قبل النظام وحلفائه باستمرار دعم عمليات عسكرية في المنطقة آخذين من “الإرهاب” هيئة تحرير الشام ذريعة من أجل استهداف المدنيين وتهجير المزيد منهم”. 

واستدرك أنه “يجب أن لا نبقي ملف تحرير الشام لعبة بيد الروس يستخدموها حيث يشاؤون، ولابد للجيش الحر الموجود على الأرض بالتعاون مع الدول الموجودة في التحالف الدولي، بأي صيغة دولية، من أجل التخلص من هذا التنظيم دون السماح للنظام ولروسيا وللميليشيات الإيرانية التقدم بهذه المنطقة وارتكاب جرائم”.

وأفاض “الحريري”: “يجب أن نرفع الحجة من خلال حراك مدني أو عسكري من قبل الجيش الحر والأصدقاء بالمجتمع الدولي تركيا وغيرها، وأن نسحب هذه الذريعة من النظام وحلفائه وأن لا نترك المنطقة ضحية لميليشيات ومرتزقة ليهاجموا المدنيين”. 

وختم المعارض السوري مؤتمره قائلاً: “لا يمكن العودة إلى ما قبل 2011، ولا يمكن القبول بالنظام بعد هذه الجرائم نحن مؤمنون بالحل السياسي وشاركنا بإيجابية في الحل، وإذا لم تنجح هذه العملية نعتقد أنها ليست وصفة نجاح والشعب السوري سيكون له خياراته الأخرى في سبيل استمراره في معركته من أجل نيل المطالب التي خرج من أجلها”.

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Don't have account. Register

Lost Password

Register