بالفيديو والصور.. هجوم مسلح على مسجدين في نيوزيلندا يخلف عشرات الضحايا

أخبار عربي ودولي

تعرض مسجدين في مدينة كرايست تشيرش في نيوزيلندا لإطلاق نار كثيف خلال الصلاة اليوم الجمعة، ما أدى لارتقاء عدد غير محدد من القتلى و الجرحى.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن مسلحاً واحداً على الأقل فتح النار من بندقية أوتوماتيكية على مسجد النور الذي كان يغصّ بالمصلين مما أدى لسقوط عشرات القتلى والجرحى.

وانتشرت قوات الأمن النيوزيلندية بكثافة في المدينة الهادئة عادة، و طلبت من السكان البقاء في منازلهم وجرى إغلاق كافة المدارس حتى إشعار آخر.

ووفق ما ترجمت حلب اليوم فإن المتحدث باسم الشرطة النيوزيلندية أعلن عن اعتقال 3 رجال وإمرأة على خليفة الهجوم، مشيراً إلى أن عملية أمنية واسعة في المدينة ما تزال مستمرة حتى الساعة.

وأدلت رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أردرن ببيان صحفي حول الهجوم واصفة إياه بأحد أكثر الأيام سواداً في تاريخ البلاد، وشددت أردرن على أن لا مكان في نيوزيلندا للعنف ضد الأبرياء.

وأشارت “أردرن” أن 40 شخصاً قتل في الهجوم بينما جرح على الأقل 20 آخرين.
وبث منفذ الهجوم، فيديو للهجوم الدموي الذي نفذه في مسجد النور، بينما نفذ شخص ثان هجوماً مشابهاً على مسجد في ضاحية لينوود على بعد عدة أميال من مركز المدينة.

وأعلنت وسائل إعلام محلية في نيوزيلندا، أن منفذ حادثة إطلاق النار على مسجد مدينة كرايست تشيرش بنيوزيلندا، يدعى برينتون تارنت، عمره 28 عاماً، وهو مواطن أسترالي يتمتع بوجهة نظر يمينية متطرفة، وهدفه من العملية إنقاص معدلات الهجرة بشكل مباشر، حسب تعبيره على حساباته في مواقع التواصل الاجتماعي.

وبحسب صحيفة “نيوزيلندا هيرالد” ترك المهاجم “بيان” من 37 صفحة، أبلغ فيه عن نواياه.

ونشر “برينتون تارنت” على تويتر قبل إغلاقه ونشره صور لبعض معدات القتل التي استخدمها في قتل الأبرياء داخل المسجد ومكتوب عليها بعض الرسائل، وقام ببث المذبحة بالكامل عبر “فيس بوك”.

هذا وأكد مفوض الشرطة مايك بوش عن وجود آخرين بالمدينة على صلة بحادثة إطلاق النار على المسجد، ونصح بدوره المجتمع المسلم في نيوزيلندا بالبقاء بعيداً عن أماكن العبادة في الوقت الحالي.

وتداول ناشطون فيديو يظهر لحظة امساك شرطة نيوزيلندا بمنفذ الهجوم، حيث اعترضت الشرطة سيارته وألقت القبض عليه.

والجدير بالذكر أن عدد سكان نيوزيلندا يبلغ حوالي 5 مليون نسمة، بينهم أكثر من 46 ألف مسلمون، بزيادة بلغت 28% ما بين العام 2006 و2013.

أضف تقييم:
  • على درغام الرد

    2019-03-15 at 2:54 م

    والله غالب على أمره
    إن الله على كل شئ…قدير

    أضف تقييم للتعليق:
  • خالد محمد محمد القهمور الرد

    2019-03-15 at 9:39 ص

    حمقى وواهمون إذ يعتقدون أن بإمكانهم القضاء على الإسلام!!
    حسبنا الله ونعم الوكيل.
    إن الدين عند الله الإسلام.
    قضى الأمر ورب الكعبه

    أضف تقييم للتعليق:

اترك تعليقاً:

Login

Welcome! Login in to your account

Remember meLost your password?

Don't have account. Register

Lost Password

Register