بعد وصولها إلى بلجيكا .. احتجاجات السترات الصفراء تصل إلى هولندا

أخبار عربي ودولي

وصل حراك “السترات الصفراء” إلى هولندا بعدما امتد إلى بلجيكا، من فرنسا التي شهدت تنظيم الاحتجاج الثالث للحراك خلال أسبوعين، اعتراضاً على ارتفاع أسعار الوقود وتكاليف المعيشة.

وتجمع متظاهرون في شوارع عدد من المدن الهولندية، على رأسها لاهاي، ونيميجن، ماستريخت، وألكمار، ويوفاردن إن جرونينجنو، استجابة للدعوات التي تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي للاحتجاج على سياسات الحكومة.

وتظاهر نحو 200 شخصا من أنصار “السترات الصفراء” أمام البرلمان الهولندي في مدينة لاهاي؛ ما دفع الشرطة الهولندية إلى إغلاق مبنى البرلمان، حسبما نقلت وكالة “أسوشيتيد برس” الأمريكية.

وبدأت احتجاجات “السترات الصفراء” في فرنسا منذ 17 تشرين الثاني الجاري، احتجاجًا على سياسات الرئيس إيمانويل ماكرون، وزيادة الرسوم على المحروقات.

ثم انتقلت الاحتجاجات إلى بلجيكا، الجمعة، حيث شارك نحو 600 شخص كانوا في تظاهرة بالعاصمة بروكسل، اعتراضا أيضا على ارتفاع تكاليف المعيشة وزيادة الضرائب.

أعلنت الشرطة البلجيكية، السبت، إصابة 12 من عناصرها بجروح جراء اشتباكات اندلعت مع متظاهري “السترات الصفراء” بالعاصمة البلجيكية بروكسل.

ونقلت صحيفة “براسلز تايمز” المحلية عن الشرطة قولها، إنه تم إلقاء القبض على 74 شخصا جراء الاشتباكات التي اندلعت بسبب محاولة المحتجين الاقتراب من منشآت حكومية.

وذكرت وكالة “أسوشييتد برس” أن عددا من المتظاهرين رشقوا قوات الأمن بالحجارة، بعد أن تم منعهم من الوصول إلى منشآت حكومية في بروكسل.

وأضافت أن “متظاهرين أشعلوا النار في مركبتين للشرطة”.

والجمعة، أعلن رئيس الوزراء تشارلز ميشيل “الدعم الكامل لقوات حفظ القانون والنظام التي تضمن سلامتنا وضمان حريتنا”.

وأضاف: “لا تسامح مع العنف غير المقبول في بروكسل. يجب معاقبة البلطجية والمارقين”.

وكانت الشرطة الفرنسية قد أعلنت ارتفاع عدد الموقوفين على خلفية مظاهرات “السترات الصفراء” بالعاصمة باريس، إلى 255 شخصاً.

وفي السياق، أفادت الشرطة باحتراق إحدى سيارتها خلال احتجاجات أنصار “السترات الصفراء” في باريس، إضافة إلى إصابة 20 من قوات الأمن، من أصل حصيلة المصابين الكلية التي بلغت 95.

واندلعت مواجهات عنيفة بين الشرطة الفرنسية ومحتجي “السترات الصفراء” خلال احتجاجات شعبية شهدتها باريس، السبت.

وأطلقت شرطة مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي على المحتجين الذين حاولوا كسر الطوق الأمني في شارع الشانزليزيه الشهير وسط العاصمة الفرنسية.

    Login

    Welcome! Login in to your account

    Remember meLost your password?

    Don't have account. Register

    Lost Password

    Register