الدفاع المدني يحذّر من استمرار القصف على مناطق “خفض التصعيد”

أخبار سوريا
الدفاع المدني يسعف أطفال في مدينة جسر الشغور بريف إدلب – أرشيفية

حذّر الدفاع المدني السوري، أمس الأربعاء، من استمرار القصف الجوي والعمليات العسكرية في ريفي حماة الشمالي وحلب الجنوبي، ومحافظة إدلب التي تعجُّ بالنازحين الذين يفترشون الأراضي الزراعية تحت الأشجار بدون أدنى مقومات الحياة.

وأوضح البيان الصادر عن الدفاع، بخصوص الوضع الإنساني في الشمال السوري بعد التطورات الأخيرة، أنّ المدنيين الآن في خطر المجهول مع انعدام أدنى ظروف الحياة، خاصةً وأنّ معظمهم قد واجه النزوح لمرتين أو ثلاث على أقل تقدير.

وشدّد البيان على أنّ التحالف الروسي السوري مسؤول بشكلٍ مباشر على هذه المآسي من خلال قصف المشافي والنقاط الطبية ومراكز الدعم والإنقاذ التابعة للدفاع المدني، وكان آخرها مشفى الرحمة الذي تعرّض، أمس الأربعاء، لقصفٍ مباشر أخرجه عن الخدمة.

ودعا البيان كل المنظمات الدولية للوقوف عند مسؤولياتها، والمطالبة بإيقاف استهداف المدنيين ومنشآتهم الحيوية على الفور.

الجدير بالذكر أن قوات النظام وحليفتها روسيا تشن حملة عسكرية على مناطق خفض التصعيد، منذ 02 شباط الماضي وحتى اليوم، أسفرت عن مقتل وجرح المئات من المدنيين ونزوح أكثر من 750 ألفاً آخرين، فضلاً عن تدمير مئات المنشآت الخدمية جراء القصف الجوي والمدفعي.

    Login

    Welcome! Login in to your account

    Remember meLost your password?

    Don't have account. Register

    Lost Password

    Register