قطر: لا سلام في سورية إلاّ بمحاسبة مجرمي الحرب

أخبار سوريا
الدفاع المدني ينقذ أطفال أصيبوا إثر قصف نظام الأسد على إدلب – تعبيرية

أكدت دولة قطر في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة، يوم أمس، على أن السلام في سورية لا يمكن له أن يتحقق إلا بإقامة العدالة من خلال المساءلة والمحاسبة، مشيرةً إلى دعمها للآلية الدولية المحايدة والمستقلة لمساءلة ومحاسبة المتهمين بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في سورية.

وجاء الموقف القطري من خلال بيانٍ تلته السفيرة علياء أحمد بن سيف آل ثاني، المندوب الدائم لدولة قطر لدى الأمم المتحدة حول “تقرير الآلية الدولية المحايدة والمستقلة للمساعدة في التحقيق والملاحقة القضائية للأشخاص المسؤولين عن الجرائم الأشد خطورة المرتكبة في سورية منذ مارس 2011”.

وقالت المندوبة القطرية إن “اهتمام دولة قطر بالآلية الدولية المحايدة والمستقلة ينطلق من المسؤولية الأخلاقية والقانونية في تحقيق العدالة للضحايا، علاوة على حرصنا على تعزيز فرص تحقيق السلام في سورية، والذي لا يمكن له أن يتحقق إلا بإقامة العدالة من خلال المساءلة والمحاسبة”.

وشددت المندوبة القطرية علياء أحمد بن سيف آل ثاني، على أهمية الجهود الدولية لتفعيل الآلية في ظل ما يشاهد من مظاهر واضحة للإفلات من العقاب، ومحاولات لطمس الحقائق بشأن استخدام الأسلحة الكيميائية في سورية وغيرها من الجرائم.

يشار إلى أن مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، كان قد أنشأ لجنة التحقيق الدولية المستقلة بشأن سوريا في 22 من شهر آب عام 2011، وعهد إليها بولاية التحقيق في جميع الانتهاكات التي تجري في سورية منذ انطلاق الثورة السورية، كما أدت جهود المجتمع الدولي إلى صدور قرار الأمم المتحدة في 2016 الخاص بإنشاء آلية محايدة ومستقلة لمواجهة انتهاكات حقوق الإنسان وجرائم حرب في سورية.

أضف تقييم:

    Login

    Welcome! Login in to your account

    Remember meLost your password?

    Don't have account. Register

    Lost Password

    Register