مصادر عسكرية تركية: نقاط المراقبة في إدلب قادرة على القتال والدفاع عن نفسها

أخبار سوريا
إحدى نقاط المراقبة التركية في ريف إدلب – أرشيفية

نقلت وكالة “الأناضول” التركية عن مصادر عسكرية، اليوم الجمعة، قولها: “إن نقاط المراقبة في محافظة إدلب شمال غرب سوريا قادرة على القتال والدفاع عن نفسها في حال تعرضت لأي هجوم”.

وأضافت المصادر عقب مؤتمر صحفي للمتحدثة باسم وزارة الدفاع التركية “ناديدا شينم أكتوب”، تقييماً لأنشطة الوزارة خلال عام 2019 في العاصمة أنقرة، أن واجبات نقاط المراقبة في إدلب تتمثل في مراقبة الأنشطة وإعداد تقارير عنها، مشيرةً إلى أنها في حال تعرضت لأي هجوم فهي قادرة على القتال في إطار الدفاع عن النفس.

وأشارت المصادر إلى عدم وجود أي مخاوف أمنية حول نقاط المراقبة التركية في إدلب ولا في عملية إمدادها، مؤكدةً أن أنقرة تقوم بالتنسيق مع موسكو حول هذه القضية.

وفي السياق، ذكرت المتحدثة باسم وزارة الدفاع التركية “ناديدا شينم أكطوب”، أنه خلال عام 2019 الجاري نفذت القوات المسلحة التركية 150 عملية داخل البلاد وخارجها، ضد “وحدات حماية الشعب YPG – التابعة لقسد”، أسفرت عن تحييد 1789 عنصراً.

وأوضحت “أكطوب” أن القوات المسلحة التركية تمكنت من تفكيك 1066 عبوة ناسفة مصنعة يدوياً، وضبط 1015 قطعة سلاح، و69 صاروخاً مضاداً للدبابات، و1598 قنبلة يدوية، و420 ألف قطعة ذخيرة، إضافةً إلى 174 لغماً، و3329 كيلو غراماً من المواد المتفجرة، و45 طناً من مادة نترات الأمونيوم.

وكانت تركيا نشرت العام الماضي 12 نقطة مراقبة في منطقة خفض التصعيد الرابعة “إدلب”، بموجب اتفاق توصلت إليه مع روسيا في أيلول من العام نفسه، يقضي بإنشاء منطقة عازلة في محيط إدلب.

يذكر أن قوات النظام استهدفت في أوقات سابقة نقاط المراقبة التركية في منطقة خفض التصعيد الرابعة أكثر من مرة.

يشار إلى أن قوات النظام والميليشيات التابعة لها بدأت هجوماً عسكرياً منذ عدة أيام على ريفي إدلب الجنوبي والشرقي، سيطرت خلاله على عدة قرى وبلدات في المنطقة، في حين تسببت حملة القصف الجوي والمدفعي والصاروخي للنظام وروسيا بمقتل وإصابة عشرات المدنيين، ونزوح عشرات الآلاف.

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Don't have account. Register

Lost Password

Register