“باسيل” يغرّد حول العمالة في لبنان وأمير سعودي يردّ

أخبار في المهجر
جبران باسيل

أثارت تصريحات وزير الخارجية اللبناني “جبران باسيل” ردود أفعال غاضبة على شبكات التواصل الاجتماعي، وصلت لدرجة المطالبة بإقالته من منصبه.

وشن المغردون هجوماً لاذعاً على “باسيل” واصفين إياه بالعنصري، بعد تغريدة له هاجم فيها الأيدي العاملة السورية بشكل خاص والأجنبية بالعموم في لبنان.

وحاول “باسيل” أن يبرر في تغريدة جديدة تصريحاته السابقة بعد التعليقات التي تلقاها، قائلاً: “إن الدول ومن ضمنها لبنان والسعودية تميز شعوبها عن غيرها بالقوانين وهذه ليست عنصرية فعندما تدافع عن حق شعبك تكون وطنياً وليس عنصرياً وهذا ما قلته وهذا ما قصدته ويحدث أن كثيرين من محترفي تخريب العلاقات وأصحاب النوايا السيئة يحرفون الكلام أو المعنى والمقصد بوقت هو ليس كذلك”.

إلا أن محاولة “باسيل” على ما يبدو قد زادت الطين بله، حيث علق لبناني على تغريدته قائلاً: “نحن مميزين عن الكل بوجود شخص عنصري نازي يترأس تيار لا وطني ولا إصلاحي وموزر نفسه بالخارجية لينال من علاقة لبنان بالدول العربية”

فيما علّق آخر “كل ما زادت خطاباتك كل ما زاد هبوطك موفق بالتغريد”

وأتبع “باسيل” ما قاله بتغريدة أخرى قال فيها “من الطبيعي أن ندافع عن اليد العاملة اللبنانية بوجه أي يد عاملة أخرى أكانت سورية فلسطينية فرنسية سعودية إيرانية أو أميركية فاللبناني قبل الكل”، وفق وصفه.

ليرد عليه سعوديون ومغردون من مختلف الدول العربية، حيث علّق أحد السعوديين، “وزير وتملك المعلومة بعدد اللبنانيين الذين يعملون بالسعودية ودول الخليج وتعلم جيدا حجم تحويلاتهم بالدولار وتغرد بقبح ولؤم أتمنى الرد من الشعب اللبناني عليك والمطالبة بعزلك والتحقيق معك خلق المشكلة من مسؤول مصيبة”

وأشار مغرّد آخر إلى أخطاء الوزير المتكررة قائلاً: “في كل مرة تقع بالخطيئة السياسية في تصاريحك وتضطر بعدها الى التبرير، الدولة لم تنزف إلى هذا الحد إلا في عهدكم، كفانا تصاريح لا تخدم الوطن ولا علاقاته مع الأشقاء العرب، وكأنك كائن من المريخ لا يعلم المصلحة الجيوسياسية للبنان والمنطقة”

التغريدات لم تقف هنا فقط، بل تعدت ذلك ليشارك أمراء سعوديون بالرد على “باسيل”، كـ الأمير “عبدالرحمن بن مساعد” الذي قال في تغريدة له: “مشكلة العمالة السعودية السائبة في لبنان كبيرة ولا يلام معالي الوزير العبقري على تصريحه ولا أرى فيه أي عنصرية بل هو تصريح حكيم وفي محله فالسعوديون زاحموا اللبنانيين على أعمالهم واللبنانيين أولى ببلادهم سيما أن عدد العمالة السعودية في لبنان يقارب ال200 ألف”.

وقال الأمير “يفترض بوزير خارجية لبنان أن يكون لديه من الدبلوماسية ما يؤهله لانتقاء كلماته حتى لا تفسر.. سيما أن هناك تراكم مواقف منه لا تجعلني أحسن النية”

فرد أحد اللبنانيين وعلّق بالقول: “هيدا مش وزير حكومة لبنان هيدا وزير خارجية بشار الأسد فقط للتنويه”.

وانتقد الكاتب السعودي سلطان بن بندر بشدة وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل على خلفية تغريدته عن حماية العمالة الوطنية في لبنان، مشيرا إليه بصفة “صهر الريّس عون”.

ووضع سلطان بن بندر عنوانا لموضوع بهذا الشأن يقول “تصريحات طابقت أكل البيضة وقشرتها وبيقول ما شفت شي!”، وعنوانا ثانيا يقول “باسيل صهر الريّس يسيء للسعوديين دفاعا عن اتهامه بالعنصرية”.

وكان باسيل هاجم اللاجئين السوريين في لبنان والأيدي العاملة الأجنبية في لبنان قائلاً: “لقد كرسنا مفهوم انتمائنا اللبناني هو فوق أي انتماء آخر، وقلنا أنه جيني وهو التفسير الوحيد لتشابهنا وتمايزنا معاً، لتأقلمنا وتحملنا معاً، لمرونتنا وصلابتنا معاً، ولقدرتنا على الدمج والاندماج معاً من جهة وعلى رفض النزوح واللجوء معا من جهة أخرى”.

وتناقلت وسائل إعلام التغريدة وعلق عليها كثيرون، قبل أن يحذفها الوزير ويتبعها بجملة تغريدات أخرى محاولاً تبريرها.

 

    Login

    Welcome! Login in to your account

    Remember meLost your password?

    Don't have account. Register

    Lost Password

    Register